صرخة سكان أصيلة

أصيلة مدينة الثقافة الأمية.

كثر من سبعة وتلاثين عام باش احمد بن عيسى مسيطر على رئاسة المجلس البلدي، ربعين عام ماجا و اصيلة مادخلتها تا مدرسة تا جامعة تا معمل تا تيار أقوى من تيار الظلم ونظام باك صاحبي اللي اسسو بن عيسي رئيس المجلس البلدي، مهمش جميع أحياء المدينة ومهلي فالمدينة القديمة بوحدا بحالاا الباقي مجرد اضافة قبيحة بن عيسى اللي سد الجوامع فالمدينة القديمة حيت تتنوضو بليل, بن عيسى اللي كيرشي الطبقات الكادحة نهار الانتخابات وكيعمر المرتزقة ديالو اللي مخدمهم واللي اغلبهم موضفين أشباح بن عيسى اللي كيقول للناس فمهرجانو السنوي بلي اصيلة مدينة للثقافة اللي كيصبغا فصيف ويغطيها فشتاء هد شي من غير فضيحة سرقة الاموال المتبرع بها لصالح منتدى اصيلة والاستحواذ على اراضي الغير وملك الدولة.

اصيلة اللي شباب ديالها نصفو هاجر ونصفو مدمن على الحشيش … هد السيد اخيرا بدات دكتاتوريتو تحتضر واخيرا الناس عاقو وصوتوا ضد الحزب اللي كل مرا مبدلو، بن عيسى تصدم وصدمت الخبيث ردها أخبث، و صرح سفيان اخريف بلي “محمد بن عيسى لازال ينهج أساليب هيتلر و القذافي في الإنتقام من معارضيه و الرافضين لسياسة التجويع و الإقصاء التي ينهجها”.

فمباشرة بعد إعلان نتائج الدائرة الإنتخابية الدغاليين وفوز الإتحاد الدستوري بها على حساب حزب الأصالة والمعاصرة (بن عيسى) عمد هذا الأخير يوم السبت صباحا إلى قطع سقاية الماء المتواجدة بالحي كانتقام من الساكنة على عدم التصويت على الحزب الذي يدعم, و كرد فعل على هذا القرار الإنتقامي يعتزم سكان حي الدغاليين تنظيم وقفة إحتجاجية أمام مقر البلدية وباشوية أصيلة بالإضافة إلى تنظيم مسيرة مشيا على الأقدام إلى مقر الولاية.

للإشارة فالسقاية المتواجدة بحي الدغاليين كان سكان هذا الحي يؤدون شهريا مبلغ ثلاثون درهما في الشهر للمنزل الواحد “ورغم أنهو مزال ربع سنين تايتقطع سم الأفعى ومدينتنا يدخلها النور مزال الناشطين الحقوقيين راضين بهد النتيجة والطعنة, اللي وجهاتها ساكنة اصيلة للوزير الأسبق لتعلن اصيلة “المثقفة ” زورا، عن اول درس تتلقاه في الحرية.

بقلم فرح لزعار.

Share

أضف تعليقاً