ليالي ماريو و- الاديولوجية القديمة

تابع المغاربة على مر الأيام  السابقة حلقات مباشرة من برنامج ليالي ماريو ، وكشفت حلقات المباشر على فسيبوك وجهة مغرب مجهول أو مغطى لم يسبق له أن تجلى ، الفرق بين ليالي ماريو وبين البرامج الاذعية الوطنية هو غياب لغة الخشب و تعويضها  بأخرى قحة صريحة من الصميم ،  تحت شعار إنشرو الحب  ولكن بالرغم من  المجهود المبدول من مقدم البرنامج  حسن بنيحيى إلى أنه تعرض لجملة من الانتقادات والهجومات الاكترونية بل حتى خلال تقديم البت المباشر وعبر  إتصالات مزعجة تطرق اصحابها إلى غباء الفكرة بمجملها ومدى خطورتها أحياناً لأنها تدعو إلى المصارحة مع الذات والأخر المختلف ونشر الحب وفضح المغتصبين والدفاع عن هده الفئة المهمشة، إلا أن نسبة المشاهدين تبرز مدى أهمية البرنامج لمتصفحي الفيسبوك المغاربة وبالنسبة للشباب الدي ترجمة ليالي ماريو صرعاته الدفينة وحوار الجنس والمال ومشكل البرتوش .

مقدم البت المباشر حسن بن يحيى لم يأتي من العدم بل كان بروزه مسألة وقت فقط فهو  معروف بين أوساط المدونين بالفيسبوك ومعروف بتحرره وبنشره خواطر وأفكار ليبرالية تقافيا إن صح التعبير ، وقد حطم البرنامج رقم قياسي وهو التلاتين ألف متابع متفوقا بذلك على برامج الادعات الخاصة ومبرزاً قوة منصات التواصل على ردح الخطاب الاديولوجي المبرمج.

Share