نورة الفحلي نقطة بيضاء في ورقة سوداء

فالحقيقة يصعاب عليا ندير شي تقديم للضيفة ديال هاد الليلة، سوى أنني نقول أنها نجمة الفيسبوك بدون منازع. هي حديث الساعة، رغم أنني شخصيا تنعرفها فالفيسبوك من زمان، لكن شهرتها و إسمها ولّى على كل لسان من بعد المنشور ديال داك السبت 11 يوليوز، كنّا صايمين ما بينا ما علينا، تنحسبو السوايع اللي بقاو على لْمغرْب.

حتّا فاجأتنا بصورة و تعليق مُرافق، خلاّنا كاملين نحطّو الستيلوات و نحبسو كلشي و نقراوه، شخصيا قريتو أكثر من عشر مرات. شنو هو هاد المنشور و شكون هي هاد الضيفة، هادشي كامل غادي تعرفوه هاد الليلة و معلومات حصرية لأول مرّة غادي تعرفوها على ضيفتي الكريمة. الضيفة ديالي هي الجميلة هي لغزالة هي القطيطة ديال اللائحة، هي نورا الفِحلي اللي جاتنا من مدينة البهجة مراكش. نورا، تزادت نهار 25 ماي 1990 (25عام) ،فمراكش و بالضبط فحي إسيل، تما فين كبرات و عاشت شويا من الطفولة ديالها. الوالدة ديالها السيدة مليكة، موظفة سابقة بوزارة العدل، أصلها من تفنوت نواحي أكادير، و الواليد ديالها السي محمد جمال الدين ملازم كولونيل سابق بالدرك الملكي، أصلو من مراكش.

نورا هي وحيدة والديها ما عندهاش إخوة، لِمشاكِل صحية عند ماماها ماجابش الله وليدات من بعدها، ولكن واخا هوكا كانت تتقول ليها نتي فيك جهد ديال ربعة دلولاد. نورا بحكم العمل ديال والديها، و الوضعية الإجتماعية الجيدة و لكون هي اللي كاينة عندهم، فاتلقّات معاملة و تربية مزيانة من صغرها، وقرات فمدارس خاصة مع وليدات الباء المُقدّس.

لهذا غادي تقرا السنة الأولى و الثانية إبتدائي فمدرسة العراقي الخاصة فمراكش، قبل ما تنتقل مع عائلتها للرباط بسباب الخدمة ديال باباها فالجوندارم. و تمشي تكمّل الإبتدائي فمدرسة الفتح الخاصة فديور الجامع، وتقرا الإعدادي فمُعاذ بن جبل. فالثانوي غادي تمشي تقرا فليسي عُمر الخيّام اللي غا تاخُد فيه الباك ديالها ف 2009 شعبة الأداب و العلوم الإنسانية. فهاد العام الواليد ديالها غادي يتعرض لحادثة سير رغماتو يرجع لمراكش حيت مابقاش قادر يرجع يخدم فحال الأول. و بالتالي غادي ترجع نورا فحالها لمسقط الرأس و غادي تكمّل قرايتها فجامعة القاضي عياض شعبة القانون العام فرنسي و غادي تاخد الإجازة ديالها منها ف 2013. نورا عاشت طفولة زوينة فالمُجمل، كبرات مع ماماها بالخصوص، حيت الواليد فديك المرحلة كان فالصحراء، تتشوفو غير فالويكاند، مارجع تا دارت خمس سنين، كانت عزيزة عليه بزاف.

اللي قالتها أو طلباتها تيجيبها ليها، عليها كانت مرتبطة بيه وجدانيا كثر من ماماها، تتبغيه بزاف لدرجة أنها تتعاود ليه كلشي و دارت فيه ثقة كبيرة. هادشي خلق ليها توترات مع ماماها، و خصوصا فالمراهقة ديالها، كانت تتخاصم معاها بزاف على هاد القضية. باباها كان زهواني بوهيمي مامسوقش أو تايدير داكشي لي تايعجبو و قالها ليه راسو، لّي فقلبو على لسانو، و نورا وْرتات منّو هادشي. كان عزيز عليه الموسيقى بزاف، و بسبابو دخلات للمعهد الموسيقي ديال الدرك الملكي و بسبابو عشقات شي حاجة سميتها الروك و البلووز. علاقتها بباباها ما يمكنش نختصرها فجوج كلمات، تتعشقو حد الجنون.

نورا، فمرحلة الدراسة بالرغم أنها كانت قرّاية و موجتهيدة، لكن كانت مشاغبة و محمقّة الأساتذة كثر من عادل إمام فمدرسة المشاغبين. فالإعدادي خدات ثلاثة ديال مجالس تأديبية، و توقيف عن الدراسة لمدة شهر، و وصل الأمر للكوميسارية فاش فرشخات الطوموبيل ديال واحد الأستاذة راجلها كوميسير. كانت غادي دوّز خريزو و ترزا فشبابها مسخوطة الوالدين، كون ما وقفوش لحباب و تدخلو ناس باش تطوا الموضوع. باباها كان مسكين ديما غادي جاي للمدرسة تيسني على الإلتزامات باش تعاود ترجع تقرا و ماكان تيقول والو لماماها، و ماعمّرو ضربها أو مدّ يدّو عليها. حتا نهار فرشخات الطوموبيل و وصلات القضية للبوليس، كانت أول مرّة غادي يضربها، جمعها معاها بتصرفيقة غيّبها. و قاليها جملة بالفرنسية غادي تغيّر ليها حياتها رأسا على عقب :

“.il y a deux chemins à suivre il y a le bon et il y a le mauvais, il est temps que tu choisisse avant qu’il soit trop tard , la prochaine fois quand je poserais ma main sur toi c’est soit pour te féliciter soit pour te tuer et j’en suis capable, n’abuse pas de moi c’est moi qui t’ai fais et c’est toi qui a besoin de moi”

من بعد هاد الحادثة اللي كانت نقطة تحوّل فالمراهقة ديال نورا، غادي تبدّل و توّلي بنت أخرى أكثر رزانة و تعقّل. عاطفيا، نورا رغم شخصيتها المتفتحة و الكووول، ماكانش عندها علاقات بزاف مع الجنس الأخر، فاش كانت فالسيزيام تعرّفات على مروان الطالب فمعهد السينما فمراكش. كان فزيارة لليسي عند صاحبو، شافها و شافتو و وقْع الكو دو فودغ.

دوّزات معاه عامين، كي شدّات الباك دارو لكحل فلبيض، باش جايين باش دايرين، الكلّ عارض هاد الزواج، نورا ديك الساعة كان عندها 18 عام و مروان 22 عام. لكن تحدّاو الجميع، و تزوجو، كانت تتبغيه بشكل جنوني و دارت داكشي اللي قال ليها راسها كي العادة. دامت هاد القصة أربع سنين، تتقول بأنها كانت تجربة زوينة بزاف و الزواج عموما شي حاجة رائعة خاصنا نحافظو عليه. عاشت فيها لحظات ممتعة لا تنسى، و إنتهت بطلاق إتفاقي فأكتوبر 2014، اللي الكل إستغرب ليه و حتا قاضي المحكمة إستغرب فاش شافهم تيضحكو و ناشطين فالجلسة. العلاقة و الصداقة بيناتهم إستمرات مور الطلاق، و هْنا حقيقةً تنبغي نحيّي فحال هاد الناس، اللي راقيين فأفكارهم و سلوكهم، سبب الطلاق ما بغاتنيش نذكرو، لكن وقع موشكيل اللي شافت أن العلاقة الزوجية مايمكنش ليها تستمر من موراه.

مروان إحتارم الرغبة ديالها و مشاو طلّقو و بقاو صحاب و حباب.

نورا، من بعد ماشدّات الإجازة ديالها و وقع الطلاق مابغاتش ترجع للرباط عند عائلتها، و اللي بالمناسبة رجعو ليها عاوتاني من بعد ما شدّ باباها لانتريت الإعفائي، حيت ما قدروش يولّفو فمراكش. خدمات فعامها الأول ديال الزواج فواحد سونطر دابِّيل، ضربات معاهم ثلث شهور و خرجات، من بعد مشات خدمات فواحد الوكالة عقارية ماطولاّتش فيها بزاف. وهي ترجع عاوتاني لواحد سونطر دابّيل أخور، هذا ضربات فيه تقريبا شي عام، خرجات منو فشهر مارس اللي فات. للإشارة نورا، كانت تتخدم حتا فاش كانت تتقرا، خدمات أسيدي باروومان فواحد الفندق فمراكش، و خدمات فوكالة لكراء السيّارات، و دارتْ دي سطاج عند واحد النوطير و واحد الموحامي. و حاليا راها خدّامة مع واحد شركة ديال الإشهار كمُحرّرة، لكن تتقول أنها مازال تتقلّب على لخدمة اللي تلقا فيها ذاتها .

نورا نهار السبت 3 دجنبر 2011، كانت خارجة مع راجلها فالطوموبيل، طالعين لباراج لالة تاكركوست، كانت هي اللي صايڭة، جاها تلفون من عند صاحبتها، جاوباتها، كانت مكالمة ديال جوج دقايق ماكاملاش. شويا هو يطيح ليها التلفون بين رجليها، تحنات تجبدو، ماحسّاتش وقتاش طلقات الڤولون او لقات راسها غادي يتلاحو من واحد الحافة، حاولات تحكم فالطوموبيل، لكن كانت عندها كات كات خفيفة هربات بيها. فظرف ديال بْراك و كونطر بْراك، لقات الطوموبيل تقلبات بيها على جيهت ليسر، شوّيا و هي تسمع الصفّارة فراسها و بقا تيبان ليها كلشي بيض فبْيض. حلاّت عينيها، بغات تحرّك ما قدّاتش، و لقات الدم حداها، بزاف ديال الدم، تخلعات عرفات شي حاجة خايبة و خايبة بزاف وقعات ليها، دارت ما لقاتش ذراعها. جاو الناس و قلبو الطوموبيل، بقات هي غير ساكتة و شادّة فداك شويا اللي بقا من ذراعها و الدم مابغاش يحبس. شويا جات لومبيلونص، الدراري ماقدروش يهزّوها من هول المشهد اللي شافوه، دخلّوها و نعسوها، مروان ماوقع ليه والو تماما، ماخلاوهش يمشي معاها، بقا تيتسنا ديباناج تجي تهزّ الطوموبيل. فاش نعسات، جبدات التلفون ديالها و عيّطات لباباها، ڭالت ليه عتقني أبابا، نتا الوحيد للي تانكساب فهاد الدنيا عافاك أجي بغيت نشوفك.

شوّيا و هي تغمّض عينيها، و بدات تضحك، و تتقول لراسها نورا نتي ديما سيدة المواقف، ترْجّلي اش هاد الهضرة صافي راكي غير تهرستي غادي يديرو ليك الڭبس أو صافي أو كلشي غادي يرجع كيف كان ، شوية وهي تڭول لا يدي مشات صافي كيغادي ندير نلعب موسيقى ، كيغادي يتعاملو معايا صحابي . هادشي كامل كان تيدور ليها فراسها و هي فالطريق لمراكش فلومبيلونص. الموهيم وصلو، و مشاو لثلاثة ديال العيادات، تا وحدة ما قبلاتها فاش شافوها فديك الحالة، فكان الخيار اللي بقا هو المستشفى العسكري، دخلّوها دارو ليها العملية الأولى قادّو ليها لعروقا حيت واحد الانزيم طْلع أو كان غادي يسبب ليها فسكتة قلبية. ديك لوقيتة باباها كان تا يْبكي أو تيڭول ليهوم هي لّي عندي، هي لّي عطاني سيدي ربي أو بغا يْرزيني فيها. قطّعو ليا يدّي أو عطيوْها ليها، أش قداو ليا أنا، هي لّي باقا صغيرة أو باقي خاصها تعيش حياتها بيهم أو تمتع. فالليلة الثانية، جا عندها الطبيب و قاليها نورا صبري، ما عندك ماديري مكتاب الله، بغينا نشوفو كي نديرو نرجعو ليك الذراع لكن الله غالب، جاوباتو نورا و قالت ليه ماشي موشكيل أرا دوك لوراق نسنيهوم و ندخل ندير العملية. دارت العملية و خيطو ليها ما تبقّى من الذراع و خرجات فحالها و مشات للدار، فهاد لوقيتة كاع صحابها و صحاباتها ما كانوش يفارقوها، النهار كامل تيدوز غير معاهم. لكن بالليل فاش تتحطّ راسها على المخدّة، الدموع ماكانوش تيحبسو ليها، تتسوّل راسها علاش وقع لي هادشي و كيفاش، أشنو درت و شنو غا يوقع من بعد؟

عذاب نفسي رهيب عاشتو من بعد الحادثة، و ماكانتش تتبغي تبيّن لتا واحد.

لكن شخصيتها القوية غادي تنتصر فالأخير، و غادي ترجع لقرايتها من بعد سيمانا على الحادثة، أييه أسبوع واحد فقط و رجعات تقرا فحال لا ماكاين والو، وبقات تتقرا على الإعاقة فالأنترنت و تتعرّف على ناس اللي فالوضع ديالها. مرحلة كانت صعيبة بزاف، كانت تتحاول تخبّا ماتبانش، و تتعصّب بزاف، و أي حركة بسيطة أو شوفة ماهياش من شي حدّ، كانت تتبكي عليها و يجيها إكتئاب و تسدّ على راسها. فهاد لوقيتة مروان تكرفص معاها مزيان، و صبر معاها حتا خرجات من هاد الأزمة. نورا كملاّت قرايتها و خرجات تخدم، و بقات تتسمع الهضرة على الإعاقة ديالها، كان تيبقا فيها الحال بزاف، لكن كانت قويّة و إستطاعات تْعايش مع الواقع الجديد ديالها. و تعيش حياتها كيف ما هي باغا، رجعات تخرج و تسافر و تعوم و تركب عالخيل، عادي كأن شيئا لم يكن، و الواعرة الواعرة هي أنها رجعات تْسوڭ. نورا تتقول الحياة أجمل من أنها تبقا تسوّق لشي متخلّف و لا مُتخلّفة.

نورا حاليا عايشة بوحدها من بعد الطلاق، هذا قرار جريئ خداتو حيت بغات تعتمد على راسها و تعيش فإستقلالية تامة، هادشي داير ليها بعض التوتر مع عائلتها حيت خايفين عليها، لكن هي يوم بعد يوم تتبيّن ليهم أنها أرجل من 100 راجل. نورا شخصية فيسبوكية نشيطة، عندها 1670 صديق او 6000 متتبع، مَرِحة و كوول و صفحتها هي مِرآة حقيقية لشخصيتها فالواقع. الناس اللي عاشروها عن قرب، سولّتهم و أنا تنكتب هاد البورتريه، قالو لي هاد السيدة أكثر من رائعة، تجلس معاها و متسخاش تنوض من حداها. إنسانة مُقبلة على الحياة و متواضعة و متحسش نهائيا أن هاد السيّدة داز عليها هادشي كامل. شخصّيا نهار كتبات داك المنشور تأثرت بيه بزاف و بارطاجيت صورتها و معاها الجملة الشهيرة اللي قاستني أنا شخصيا فاش قالت: “إلى تلاقيتو إنسان فوضعية إعاقة، متحسسوهش بالإعاقة ديالو حيت فلداخل ديال كل واحد فينا كاينة إعاقة، قلّبو عليها غادي تلقاوها”. نورا مدرسة، نورا إنسانة عظيمة، و هاد البورتريه من أكثر البورتريهات اللي تأثرت بيهم. نورا الفِحلي، الحلم ديالها هو أنها دير الإخراج السينمائي، تتعشق هاد الميدان بجنون و تتقرا عليه ديما و متبعّة الجديد ديالو ديما. نورا تتمنى تجيبها الفرصة و تدير شي تسركيلة عالمية لأمريكا الجنوبية و لا لأسيا. بالتوفيق نورا و لا خاصك شي كومبارس فشي دور فالمستقبل هانا موجود، واخا نتصور قاطع غير الطريق و داير يدّي فجيبي. الموهيم نقول ليهم شاركت فالفيلم العالمي ديال المخرجة العالمية نورا الفِحلي.


هاد المقالة بقلم : هشام شرم.

Share

أضف تعليقاً